كيف تساعد المراهقين على المواظبة على الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف تساعد المراهقين على المواظبة على الصلاة

مُساهمة من طرف hidaya في الأربعاء أكتوبر 08, 2008 11:34 am

هناك عدة طرق رائعة لاعانة المراهقين فى حب الصلاة والمسجد عملية ونفسية كالتالى :

من أهم مقومات تعليمهم للصلاة وقبل كل شيء هو شعورهم بالأمان والإستقرار النفسى بين أحضان الأم والأب وما له من تأثير على نفوسهم فى شبابهم .

- من ثم إعانتهم على فعل الواجبات من الصغر كالصلاة لقوله صلى الله عليه وسلم (مروا أولادكم بالصلاة لسبع )كان رجل من أهل السلف يقف عند باب المسجد وقت الصلاة ويحبب الأطفال للدخول للمسجد بعدة حبات من اللوز والجوز بغرض الترغيب أولا*إلى أن تصبح عادة
عندهم فلا يقدروا على تركها .ويجب تذكيرهم للمحافظة على الواجبات وعدم التهاون فيها كالطهارة مع المراقبة المستمرة والمباشرة للتأكد من صحة التنفيذ .

-محاولة ربطهم بالصحبة الطيبة عن طريق حثهم على ملازمة جماعات تحفيظ القرآن.وعلى الوالدين إحسان استقبال أصدقاء أبنائهم والجلوس والأنس معهم والسؤال عن أحوالهم ومشاركتهم فى إهتماماتهم ومشاكلهم . يؤدى إلى شعور الأبناء بقيمتهم وزيادة ودهم لآبائهم والشعور بالفخر بهم أمام أصدقائهم.

-عدم جفاء الوالدين لأبنائهم وإهانتهم والتشهير بهم أمام أصدقائهم * فقد يؤدى ذلك إلى مقاطعة الأبناء.والنفور من اى اوامر ...والوقوع فريسة لأصدقاء السوء . فإذا لاحظ الوالدين ضرر من الرفقة السيئة فيجب إتباع مايلى :
أولا : إقناعهم بضرر رفقتهم .ثانيا : تهديدهم بحرمانهم من المصروف ثالثا : البحث مع أولياء أمورهم لتنبيههم لإصلاح تصرفات أبناءهم أو إبعادهم .

-عدم تضيخم أخطاء الأبناء .بل توجيههم بهدوء ثم بالتهديد لأن أخطاءهم كثيرة .فكثرة العقاب على كل خطأ ولوكان خفيفا يولد عدم المبالاة . ومحاولة تكبير الأعمال الحسـنة فيهم لتشـجيعهم . وهذا يؤدى إلى التقليل من حالات الإكتئاب المتفشية بين المراهقين .وعدم الهروب لأصدقاء السوء لحل مشاكله .واتباع المخالفات الدينية التى يتبعونها من اصدقاءهم

- عدم مناداته باكافر او يانكر للصلاة لأنه يقلل من شأنه أمام الناس ويزرع فيه عدم الثقة بنفسه ويؤدى إلى ترسيخ هذه العادة فى ذهنه عن طريق العقل اللاواعى.

-إقامة رحلات دينية أسرية إلى مكة والمدينة لربطهم بشعائرهم الدينية وعدم استعجال النتائج واليأس فى الصلاح لأنه يؤدى إلى نفورهم .فالتربية الحسنة كالبذرة إذا تعهدها الوالدين بالسقاية والعناية صلحت .

-يجب إعانة الوالدين لأبنائهم على برهم بعدم الإكثار عليهم فى مالايطيقونه من أعباء المنزل أوالمشاوير وتفهم تصرفات الأطفال العدوانية تجاه الآخرين .لأنها دائما بسبب فقد الحنان أو الشعور بالغيرة من إخوانه لذا يجب وضع ظروفهم النفسية والصحية فى الإعتبار قبل إبداء أى أوامر للتنفيذ والويل من قول (خسارة تربيتى فيكم ) لأنه يزيد من نفورهم .

- عندما يعاند فى عدم رغبته للصلاة * محاولة إقناعه بحرمانية التصرف وعقوبته فى الدنيا والآخرة واعطائه بعض المنشورات التى تثقفه بمعرفة العقاب والثواب فى الصلاة

- دعم ثقته بنفسه وبنجاحه بإستخدام مصطلحات وجمل لزيادة الثقة (أنا واثق من نجاحك )(تعلم من أخطاءك تنجح ) مكافأته على نجاحاته وتكبيرها أمام الآخرين . كلما مدحته فى صفاته الجميلة كلما حاول ان يرضيك ويتقرب منك بالاوامر التى تامره بها ....

-عندما يعانى الطفل من الخوف والقلق . محاولة طمأنته باللإتصال بالله وتحفيظه أدعية دفع الضر.وان الصلاة خير معين لدفع الخوف والضرر ...
-الدعاء دوما :ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين وأجعلنا للمتقين إماما


avatar
hidaya
عضو نشيط

المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 06/10/2008
العمر : 23

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى